rawafedcenter.org

العلمانية في فكر محمد أركون

من نافل القول التذكير بأن طَرق باب التفكير في سؤال العلمانية قد بدأ في الخطاب العربي النهضوي مع كتابات شبلي الشميّل، ونيقولا حداد، وسلامة موسى، وفرح أنطون وغيرهم، وذلك في سياق مطبوع بالسجال بين خصوم العلمانية وأحبارها؛ كما هو الشأن في المناظرة الشهيرة بين محمد عبده وفرح أنطون.

تميزت كتابات هؤلاء الرواد بطابع تبشيري احتفائي في تعاطيها مع فكرة العلمانية تلقيّاً وإلقاء، مثلما استندت محاججات الخصوم إلى خطاب سجالي.

ما الذي تعنيه المسافة الفكرية والتاريخية الفاصلة بين أنطون وأركون؟

هل يمثل محمد أركون امتداداً لموقف أنطون؟

أم هل ثمة إمكان لبناء مفهوم جديد عن العلمانية لا يبخس مكتسباتها ويتجاوز سياجاتها وانسداداتها النظرية والعملية؟

نرمي من هذا السؤال إلى فسح المجال للطرح الذي نود اختباره والمحاججة لصالحه..

للاطلاع على الدراسة المرجو النقر هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.