rawafedcenter.org

الغزالي وابن رشد وسؤال البرهانية والحجاجية بين الخطابين الفلسفي والكلامي

يعد كتاب العقل الحجاجي، موضوع قراءتنا، بحثا في العقل الحجاجي لخطاب الغزالي وابن رشد، بحثا تحليليا نقديا يتوخى إبراز آليات هذا العقل من جهة،

ومن جهة أخرى الوقوف عند محدودية الخطاب البرهاني لديهما معا، ولدى ابن رشد خاصة.

واختيار الغزالي بحسب المؤلف يبرره غنى وتنوع متنه وتضارب التأويلات بصدده؛

إذ لم يكن مثل ابن حزم (456هـ/‏ 1064) صريحا في الدفاع عن المنطق والفلسفة، ولا مثل ابن الصلاح (ت. 643هـ/ 1245) صريحا في تحريمهما؛

وغموض موقفه هذا هو الذي يطرح جملة من التساؤلات:

هل هو فيلسوف حقا؟ هل كان رافضا للفلسفة مطلقا؟ إلى أي حد يشكل عقله الحجاجي همزة وصل بينه وبين ابن رشد؟

للاطلاع على الدراسة المرجو النقر هنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.