بين “محمد الغجدامي” و”أحمد التّوفيق”

قول عن كتاب «التّسلي عن الآفات»

هذه الدّراسة الأولى من سلسلة دراسات نفردها، لكتاب محمد الغجدامي الصّادر حديثا بتحقيق د. أحمد التّوفيق، وسنخصص هذه الدّراسة الأولى لمحقق نصّ التّسلي، فيما سنخصّص الدّراسة الثّانية لدراسة سيكولوجيا وثقافة وسيرة محمد الغجدامي من خلال نصّه، ومعه رصد لقيمة نصّ التّسلي في علاقته بتاريخ دمنات وما جاورها، والدّراسة الثّالثة سنخصّصها لبيان الحالة الاجتماعية والعلمية لقبيلتي زمران والسّراغنة من خلال رصد كتاب التّسلي.

أحاول هنا، في هذه الورقة، أن أبرز الأسباب الخفية، التي أدت بالوزير والمؤرخ والرّوائي المغربي أحمد التّوفيق إلى الاعتناء بنصّ الغجدامي دون غيره، أي ما الذي قاده وجَذبه نحو هذا النّص بالضّبط دون بقية النّصوص، إذ كيف يترك أحمد التّوفيق نُصوصًا مهمة في التّصوف والتّاريخ المغربيين، خاصة وهو مدير المكتبة الوطنية لسنوات، ويتوجه رأسًا لمخطوط التّسلي، ويوجّه مجهوده دون أن تشغله الوزارة ومشاغلها ليحقق هذا النّص الذي بالتّأكيد رآه أحمد التّوفيق مهما ويستحق التفاتة محقق مثله؟ فهل يكون أحمد التّوفيق مُحايدًا في اختياره التّحقيقي هذا؟ هل رأى في هذا النّص ما يُشفي غليله فيما يخص منطقة بدأ منها مساره الأكاديمي؟ أو لربما يكون تحقيق هذا النّص هو من صميم مهام الوزارة والوزير مادام الاثنان يلتقيان في مقصد العناية بأهل القرآن وبخاصته، ونص التّسلي هو نصّ حافل بمعاناة وأحلام هذه الفئة؟ أم يكون اهتمام الرّجلين بدمنات التي تفرغ أحمد التّوفيق لها في رسالته لنيل دبلوم الدّراسات العليا وفي رسالة للدكتوراه وبقي يعاود كل مرة البحث في مواضيع تهمها؟ أم لأسباب أخرى سنحاول عرضها في هذه الورقة؟

اضغط هنا للاطلاع على الدراسة “بين محمد الغجدامي وأحمد التّوفيق”

4 تعليقات
  1. رشيد يقول

    كتاب رائع لم أجده في المكتبات هنا في دمناتنا

  2. يوسف يقول

    قراءة طويلة لم أكملها، لكن سأشتري الكتاب

  3. عبد الرحيم يقول

    دمنات تحتاج لتحقيق كل ما كتب عنها

  4. فتح الله يقول

    كيف يمكنني الحصول على كتاب التسلي… للغجدامي وكتاب نوازل الجبال… ولو أحدهما .

    وشكرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.