Rawafid center

عِزّ العَرَب لحكِيم بنّاني: عن الدّرس الفلسفي في الجامعة المغربية.

1602 مشاهدة

قد يَصدُق القول على ما سنقول بأنه حكاية (récit) لوقائع حياةٍ ما، أو أنه سردٌ يُخفي حَنينًا لزمنٍ مَّا، غير أن الأمر يتجاوز هذا كلَّه، ليكون في حقيقته شهادةً عن حياة ما تزال مستمرة في إنتاجاتها وعطاءاتِها؛ شهادة شاهدٍ لمشهودٍ له، شهادة قد تكون مَهَمتها أن نسترجع بالضّرورة أحداثًا مضت إلى غير رِجعة، نرى أسبابًا كثيرة لاسترجاعها؛ لأجل أن نقيم عليها صرح الشّهادة نفسه، في حق من يستحقون أن نَشهد لهم، شهادة لا تحتاج إلى أداء يمين، مخافة أن نحنث بانحرافنا بعيدًا عن طريق الصّدق، إذ لا شيء يدعونا لأن نقول، إلا ما نراه يلزم حياةَ من نشهدُ له .

للاطلاع على الدراسة، يرجى الضغط هنا



1602 مشاهدة

ما رأيك ؟
يهمنا مشاركة رأيك
تسجيل الدخول ك زائر

كلمة 0/1000


التعليقات 0

لا توجد تعليقات حتى الآن

شارك الموقع عبر وسائل التواصل